التصميم

واحدة من القضايا المثيرة للجدل في أدبيات التصميم هي صعوبة الإحاطة بحدود مفهوم التصميم بسبب وجود العديد من التفسيرات من وجهات نظر متنوعة. لمدة طويلة، انحصر مفهوم التصميم في الشكل الخارجي مثل: تصميم المباني، المركبات وغيرها من المنتجات. بالرغم من استخدام المصطلح في كثير من السياقات –  تصميم الشعارات، البحوث والأزياء على سبيل المثال – إلا أن استخدامه لا يزال محدودا. أحد أسباب هذه المشكلة هي ارتباط التصميم بنطاق واسع من الممارسات التي تجعل من الصعب الاجماع على تعريف شامل. سبب آخر ينبع من شمولية تطبيق مفهوم التصميم على مجموعة متنوعة من الأبعاد الجمالية، الفنية، والإقتصادية وغيرها. لذا، فإن تسليط الضوء على الإختلافات الرئيسة بين الأطر العامة قد يساهم في إزالة الغموض حول هذا المصطلح.

في حين يرتبط التصميم، غالباً، بإعتبارات أساسية  في المشروع، فإنه يشمل أيضاً: الأدوات، النظم، البيئة، الثقافة وطرق التفكير التي تؤثر على نجاح المشروع. ماركوس (2003)، في كتابه “ما معنى التصميم اليوم؟”، يقول:

“يتجاوز التصميم حاليا الإعتبارات الجمالية. التصميم أصبح مرتبطا بقضايا تتعلق بالإنتاج، التكنولوجيا، المسؤولية والإعتبارات الفردية والمعاني التي تكمن وراء المنتجات والعلامات التجارية”

لغويا، يشير مفهوم كلمة تصميم كـفعل: إلى العوامل المؤثرة عند البحث عن إجابة، بينما التصميم كإسم يشير إلى مواصفات الإجابة. يرتبط تعريف التصميم بالعديد من المعاني؛ فالتصميم هو التخطيط المتعلق بعملية صنع القرار في المراحل المبكرة من المشروع والتي تتطلب التفكير المشترك قبل تنفيذ الإجراءات، أيضاً، التصميم كنشاط يتعلق بمرحلة صياغة المفاهيم  لصنع أهداف ذات صلة بإعتبارات بشرية، إقتصادية أوغيرها، أخيراً، يرتبط التصميم بالمعرفة المتعلقة بالمنهجيات اللازمة للتغير.

بالتدرج بين الغير الملموس والملموس، يمكن تصنيف التصميم استنادا الى المتغيرات المرتبطة بالخصائص الاجتماعية، العمليات والمنتجات:

  • تصميم نظرية المعرفة المتعلق بدراسة سبل المعرفة لدى الأفراد، المنظمات والمجتمعات.
  • تصميم علم السلوك المرتبط بدراسة الممارسات وعمليات التصميم.
  • تصميم المحسوسات المتصل بدراسة شكل وتكوين المشروع.

بشكل مختصر، يمكن الإشارة إلى التصميم بعملية حل المشكلة والتي تتطلب وجود المعلومات. ممارسات التصميم المختلفة تتطلب عملية تكامل بين الجوانب الاستراتيجية والإدارية للتصميم وكذلك التدريب العملي على تطبيقات التصميم. يتكون التصميم من سلسلة من الخطوات التي تحدد المشاكل، لإكتشاف الحلول وتحفيز الابتكار من خلال ربط الأفكار مع متطلبات السوق. الشكل التالي يوضح عدد من المفاهيم المرتبطة بإستخدام مصطلح التصميم في المشاريع.

Design Project Model

 نجاح المشروع لا يعتمد فقط على أدوات، مهارات ومعارف المصمم، وإنما أيضا على التغيير في أحد العوامل المرتبطة بالمشروع. لذا فإن تعبير (التصميم المبتكر) يقصد به التغيير في مواصفات منتج التصميم، عمليات التصميم أو غيرها من المؤثرات. (التصميم المحفز للإبتكار)، على الجانب الآخر، هو تعبير يتعلق بالتغييرالناشئ عن إستخدام مبادئ فكر التصميم لتحفيزالإبتكار؛ مثل إعادة تصميم التكنولوجيا، العمليات، ثقافة أو بيئة التصميم.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع

Marcus, G. H. (2002). What Is Design Today? : Harry N. Abrams.

Design Driven Innovation: Changing the Rules of Competition by Radically Innovating What Things Mean

Machine design innovation through technology and education | Anurag Purwar | TEDxSBU

Advertisements